ضغط الدم المرتفع والصداع

Копирайтинг на арабском языке на тему медицины: гипертония, её симптомы и лечение

هل تعلم انه من غير المستبعد أن تكون مصاب بارتفاع في ضغط الدم منذ سنوات وانت لا تعرف؟ وهذا على الأرجح لأنك لم تعاني من أي اعراض بعد. لكن، هل أنت في مأمن طالما أنك لا تعاني من أعراض مزعجة؟

 

لا هذا غير صحيح، لأنه في الحقيقة ان ارتفاع ضغط الدم من شأنه أن يصيب الأوعية الدموية بأضرار بالغة كما أنه يعزز فرص الاصابة بالأزمات القلبية.

وجدير بالذكر ان ارتفاع ضغط الدم يحدث خلال سنوات، وقد يصيب اي شخص في أي فئة عمرية، لكنه لحسن الحظ من الأمراض سهلة التشخيص والعلاج.

أعراض ارتفاع ضغط الدم:

الأعرض الآتية قد تشير إلى ارتفاع في ضغط الدم: الإصابة بصداع مزمن مستمر، و الشعور بوجود ثقل على الصدر و صعوبة في التنفس و ألم في الصدر، و ملاحظة نزف متكرر من الأنف او ما يسمى بالرعاف، و الشعور بسخونة الوجه واحمراره، كذلك الشعور بعدم الراحة و عدم الاتزان مع وجود اضطراب في الرؤية أو زغللة، وأحيانا يلاحظ وجود دم في البول، ولاحظ الأطباء كذلك أن الأشخاص المصابون بارتفاع في ضغط الدم يعانون من العصبية الشديدة والانفعال لأوهن الأسباب. وجدير بالذكر أنه ليس كل مصاب بارتفاع ضغط الدم يعاني من هذا الأعراض، إذ كما ذكرنا سابقا قد يكون الشخص مصابا بارتفاع ضغط الدم بدون ان يلاحظ هذا بسبب عدم ظهور أي من هذه الأعراض.

التشخيص:

يتم التشخيص عن طريق قياس ضغط الدم، ويممن للمريض قياس ضغط دمه في حال لاحظ ظهور أي من هذه الأعراض، أو يفضل الأطباء قياس الضغط بشكل دوري للاطمئنان، ويمكن لكل شخص أن يقوم بقياس ضغط دمه بنفسه بسهولة في المنزل مع توافر اجهزة قياس ضغط الدم الرقمية سهلة الاستخدام. أو يمكنك زيارة الطبيب ليقوم بذلك الطبيب بكل سهولة وسرعة كذلك، كما يقوم الطبيب بالاستفسار عن التاريخ المرضي واجراء بعض الفحوصات المعملية، وحينها يتمكن الطبيب من التشخيص ومعرفة اسباب ارتفاع ضغط الدم إن وجدت، وكذلك مدى الضرر الحادث بسبب هذا الارتفاع ومن ثم الشروع مباشرة في العلاج المناسب.

أسباب الإصابة بارتفاع ضغط الدم:

قد يرتفع ضغط الدم بسبب ظروف الحياة المليئة بالتوتر والقلق والضغوطات الحياتية اليومية، وقد يحدث كذلك لأسباب وراثية، حيث تجد عائلة مصاب معظم افرادها بارتفاع في ضغط الدم، كذلك قد يشير ارتفاع ضغط الدم الى وجود مشكلة ما في الجهاز البولي، كذلك مشاكل الأوعية الدموية تسبب ارتفاعا في ضغط الدم،  و يذكر كذلك ان عدم أداء الغدد لوظائفها بشكل جيد يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم، ويكون ذلك أحيانا بسبب وجود بعض الأورام بالغدة الكظرية، او مشاكل في أداء الغدة الدرقية، و قد لوحظ أيضا أن تناول بعض العقاقير الطبية مثل بعض مسكنات الألم و مضادات الالتهاب و كذلك بعض أقراص منع الحمل و مضادات الاحتقان تتسبب في ارتفاع ضغط الدم، وبالطبع ادمان العقاقير الممنوعة مثل المخدرات وتحديدا الكوكايين وتناول الكحوليات كذلك. و لكن قد لا يكون هناك سبب لارتفاع ضغط الدم، اذ انه يصيب بعض الأفراد مع التقدم في العمر.

العلاج و الوقاية من ارتفاع ضغط الدم:

ان التحكم في بقاء ضغط الدم في اطاره المعتدل ليس أمرا صعبا ولا يحتاج الى الكثير من الترتيبات، اذ أنه يعتمد في الأساس على نظام الحياة الصحي. فمثلا لابد من التوقف عن التدخين بكل أنواعه على الفور، سواء السجائر أو النرجيلة التي هي أشد ضررا من السجائر على الفور، كذلك الامتناع تماما عن معاقرة الخمر و الكحول، و من المهم أيضا الحرص على تناول الطعام بقليل جدا من الملح او بدون ملح على الاطلاق، الاهتمام بتناول أطعمة خالية من الدهون و كل ما من شأنه زيادة نسبة الكولسترول في الدم، و جدير بالذكر أن ممارسة التمارين الرياضية من شأنها الحفاظ على المعدل الطبيعي لضغط الدم، بشرط الا تقل مدة ممارسة التمارين عن نصف ساعة يوميا، و الاستمرار على ذلك لمدة طويلة، كل هذا مع تناول العقاقير الطبية التي يصفها الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.