” الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي “

Копирайтинг на арабском языке медицинской тематики написан врачом-
терапевтом. Что нужно делать для профилактики острых респираторных заболеваний?

Копирайтинг на арабском о профилактик острых респираторных заболеваний

Копирайтинг на арабском о профилактик острых респираторных заболеваний

إن أمرض الجهاز التنفسي هي الأكثر شيوعا وحدوثا بين جميع المراحل العمرية، ناهيك عن أنها السبب رقم واحد لوفيات الأطفال دون عمر الخامسة، وعادة ما يبدأ الأمر بما يشبه عدوى فيروسية للحنجرة أو الأنف وتبدو كدور من أدوار البرد العادية، لكن أحيانا ما تتطور هذه العدوى إذا لم يتم علاجها بسرعة وبشكل مناسب لتطال الجهاز التنفسي بالكامل، فقد يتطور الأمر إلى الإصابة بالتهاب في الأذن، أو التهاب رئوي، أو التهاب في الحويصلات الهوائية أو الشعب الهوائية أو السل أو غيرها.
ولأن معظم أمراض الجهاز التنفسي تكون معدية، ومن أجل أن تحمي نفسك وعائلتك من الإصابة بها، لابد من اتخاذ بعض الاجراءات التي تضمن لك الحماية.

نصائح للوقاية من عدوى الجهاز التنفسي:

  • لابد من غسل اليدين جيدا بالماء الجاري والصابون خاصة بعد التواجد في الأماكن العامة، و قبل إعداد الطعام وقبل تناوله وكذلك بعد العطس أو تنظيف الأنف. و قد تبدو هذه النصيحة بسيطة وغير ذات أهمية، لكن الحقيقة أن هذا الإجراء فعال جدا للوقاية من أمراض الجهاز التنفسي.
  • يجب تغطية الأنف والفم أثناء العطس أو الكحة، هذا يقلل انتشار العدوى كثيرا، وذلك لأن الرذاذ المتطاير من الفم أو الأنف أثناء العطس يكون محملا بالعدوى وينتشر في الهواء ليصيب الآخرين، لذلك فإن استخدام المنديل ثم التخلص منه مباشرة وغسل اليدين جيدا يحد كثيرا من انتقال العدوى إلى آخرين.
  • تجنب لمس العينين و الفم في حال كنت غير قادر على غسل يديك أو كانت يداك غير نظيفتان، لأن العينين والأنف و الفم من الأماكن المفضلة لدخول الفيروسات إلى الجسم.
  • ابتعد تماما عن التدخين، فالتدخين يعمل على تهييج الأغشية المخاطية للأنف والجهاز التنفسي، كما أنه يؤذي الجيوب الأنفية كثيرا ويجعلك أقل مناعة ضد الأمراض.
  • تناول الفيتامينات، خاصة فيتامين ” c” الذي يزيد مناعة الجسم.
  • الحرص على تلقي اللقاحات والتطعيمات ،فعلى سبيل المثال يفضل تعاطي لقاح الانفلونزا الموسمية سنويا وقبل بداية موسم الشتاء، مع العلم أنه يتم تطوير الفيروس وتغييره سنويا ليتناسب مع طفرات الفيروس الجديدة. وحرصك على تلقي لقاح الانفلونزا لا تقتصر فائدته على حمايتك من المرض، لكنك أيضا تشارك هكذا في حماية باقي أفراد المجتمع عن طريق الحد من عدد الناس الذين قد ينتقل لهم المرض منهم للآخرين، وهؤلاء بدورهم ينقلونه لغيرهم وهكذا، لذلك إذا حرص الجميع على تلقي اللقاح فإنهم يساهمون في ما يسمى” المناعة الجماعية”. كما أن تلقي اللقاح مهم للغاية للفئات العمرية الصغيرة جدا والكبيرة جدا وذلك لأن مضاعفات المرض لديهم تكون عنيفة بعض الشيء.
  • الاهتمام بالتهوية المستمرة للمنزل والمفروشات وبخاصة مفروشات الأسرة، فالشمس تقوم بتعقيم المفروشات بشكل رائع.
  • عدم تشارك الأدوات الخاصة، من أطباق وأكواب و ملاعق.
  • تجنب التواجد بالأماكن المزدحمة قدر الإمكان.
  • الاهتمام بتناول الطعام الصحي الغني بالفيتامينات، وذلك عن طريق تناول الكثير من الخضروات والفواكه الطازجة، وكذلك الاهتمام بتناول عسل النحل بشكل يومي. كذلك ينصح الأطباء بتناول البروتينات بشكل أساسي في الوجبات اليومية، مثل اللحوم، و الأسماك، و الحبوب الكاملة، و منتجات الألبان قليلة الدسم، و فول الصويا.
  • ممارسة التمارين الرياضية من شأنها تقوية الجسم وبالتالي زيادة المناعة العامة.
  • في حالة إصابتك بالمرض من المستحسن أن تلازم المنزل حتى تتماثل للشفاء، فهذا من ناحية سوف يجعلك تشعر بالراحة وتتحسن بشكل أسرع، ومن ناحية أخرى لن تقوم بنقل العدوى للآخرين.
  • الحرص على نظافة المنزل وتعقيمه باستمرار خاصة اذا كان أحد أفراد الأسرة قد أصيب بأحد أمراض الجهاز التنفسي مؤخرا، وذلك لأن بكتيريا وفيروسات عدوى الجهاز التنفسي يمكنها البقاء لمدة طويلة على الأسطح، لذلك فالتعقيم المستمر يحميك بشكل كبير من تكرار العدوى.
  • أما في حال كنت تعيش في مكان قريب من مصدر للتلوث، كالمصانع مثلا فينبغي عليك ممارسة التمارين الرياضية داخل المنزل حتى لا تستنشق الكثير من الملوثات، كذلك احرص على اغلاق نوافذ السيارة وأنت بداخلها.
  • لابد كذلك من الاهتمام بارتداء قناع واق وقفازات أثناء استخدام أي مواد كيميائية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *